نص متحرك

♥†♥انا هو الراعي الصالح و الراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف يو 10 : 11 ♥†♥ فيقيم الخراف عن يمينه و الجداء عن اليسار مت32:25 ♥†♥ فلما خرج يسوع راى جمعا كثيرا فتحنن عليهم اذ كانوا كخراف لا راعي لها فابتدا يعلمهم كثيرا مر 34:6 ♥†♥ و اما الذي يدخل من الباب فهو راعي الخراف يو 2:10 ♥†♥

السبت، 17 فبراير 2018

خير الكلام (5) الصداقات الروحية


للأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى
{ المساير الحكماء يصير حكيما، ورفيق الجهال يضر} (ام ٢٠:١٣)
(He who walks with wise men will be wise, But the companion of fools will be destroyed)" pro 13:20"
+ الإنسان ككائن إجتماعي بطبعه لا يعيش بمعزل عن من حوله من أهل وأصدقاء وزملاء وجيران . وجيد أن يكون لنا أصدقاء ندقق فى أختيارهم، فالصديق المخلص الذي نصادقه نؤثر فيه ونتأثر به والطيور علي اشكالها تقع. وقيل فى الأمثال ( قل لي من هم أصدقائك أقول لك من أنت). علينا أن نبني أنفسنا علي الإيمان المستقيم ونعمل لنكون أصدقاء أمناء لغيرنا ونصادق من يقدمنا روحيا وعمليا لنكون ناجحين في المجتمع. وليكن الله أولاً خير صديق لنا نرجع اليه فى السراء والضراء ونأخد منه الحكمة والتعليم والعزاء والقوة ونرجع الي كتابه المقدس وفيه نري عشرة الله الطيبة مع رجال الله القديسين وكيف كان لهم صديق ومعين. ثم يكون لنا عشرة مع الملائكة والقديسين الذين هم سحابة الشهود المحيطة بنا وليسوا عنا ببعيدين، نطلب صلواتهم ومعونتهم ومن حياتهم وتعاليمهم نتعلم. وليكن لنا أصدقاء روحيين فنختار الصديق المعين فى الطريق. لقد مدح الحكيم الصديق الأمين ككنز لا يعادله شئ كدواء الحياة {الصديق الامين معقل حصين ومن وجده فقد وجد كنزا }(سير 6 : 14). {الصديق الامين لا يعادله شيء و صلاحه لا موازن له }(سير 6 : 15). {الصديق الامين دواء الحياة والذين يتقون الرب يجدونه} (سير6 :16).
+ أصدقائك هم بمثابة مرشدون لك في الحياة، ويحددوا من أنت. لذلك فان عملية اختيار الصديق هي هامة للغاية فاختار صديقك بعد تجربة وأختيار فالمواقف والشدائد هي التي تحدد نوعية الصديق الذي تعرفه وتصاحبه وتأتمنه على حياتك والامتحان للأصدقاء يوضح مدى قدرتهم على مساعدتك عند الحاجة. الصديقك الحقيقي هو الذى نتشارك معه فى المحبة بدون رياء ويكون صادق معنا فى محبته ونساعد بعض البعض على النمو الروحي ومحبة الله والنجاح العملي أما الذي يصادقك في الخطية، فليس صديقا بالحقيقة، إنما هو شريك في حياة خارج الله. الصديق الحقيقى يؤتمن على السر ويصون العشرة ولهذا قال الحكيم يشوع بن سيراخ: { ليكن المسالمون لك كثيرين، وأصحاب سرك من الألف واحدًا } (سير6:6). الصديق الأمين هو رصيد لك من الحب، ورصيد من العون وقت الضيق. لهذا عندما بدء الرسل خدمتهم أرسلهم السيد الرب أثنين أثنين { وبعد ذلك عين الرب سبعين اخرين ايضا وارسلهم اثنين اثنين امام وجهه الى كل مدينة وموضع حيث كان هو مزمعا ان ياتي} (لو 10 : 1). لهذا قال الحكيم {اثنان خير من واحد، لأن إن وقع أحدهما يقيمه رفيقه. وويل لمن هو وحده إن وقع، إذ ليس ثان ليقيمه}(12:4). الصديق الحقيقى يريد الخير لصديقه وينقذه من الخطأ ويحتمله فى ضعفه لذلك يقول الكتاب (أمينة هي جراح المحب، وغاشة هي قبلات العدو).
+ كم من اناس اضرتهم الصداقات المعثرة، فالمعشرات الرديئة تفسد الأخلاق الجيدة. أن رفيق الجهال يسمع لمشورتهم ويسلك في طرقهم وينقاد الي سلوكهم فيضرونه وقد يتسببوا في هلاكه. فلنبتعد عن الصداقات التي تضرنا في روحيا أو فكريا، والتي تتلف قلوبنا ومشاعرنا وتقودنا الي الخطية والأنحرافات . أن أول سقطة لأمنا حواء، كانت من معاشرة رديئة بجلوسها مع الحية وهلك آخاب الملك عندما سمع لنصيحة زوجته إيزابل الشريرة وكذلك ضاعت المملكة وأنقسمت في عهد رحبعام ابن سليمان لانه أستمع لاصدقاء السوء في مشورتهم .علينا أن نصلي لله لكل يهبنا حكمة من عنده، ويجعلنا اصدقاء أمناء لمن حولنا نؤثر في مجتمعنا ونكون نورا ينير للجهال وملح يعطي مذاقة روحية لمجتمعنا، نطلب حكمة من الروح القدس ليقودنا في كل عمل صالح.

الجمعة، 9 فبراير 2018

خير الكلام (4) لغتك تظهرك


خير الكلام (4)

لغتك تظهرك (مت 26 : 73)
للأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى
لانك بكلامك تتبرر وبكلامك تدان (مت 12 : 37)
"{For by your words you will be justified, and by your words you will be condemned} (Mat 12 : 37)
+ اللسان هو وسيلة لإعلان ما بداخل الإنسان وما فى قلبه من عواطف وما فى عقله من أفكار. وفي الطب يدل شكل ولون اللسان علي المرض، كذلك بالكلام نعرف ما بداخل الإنسان لهذا من الضرورة أن نضبط أنفسنا وكلامنا. ونظرا لاهمية اللسان وضعه الله داخل جدار حصين من الاسنان وكذلك شفتان { اجعل يا رب حارسا لفمي احفظ باب شفتي } (مز 141 : 3). لخطورة اللسان نرى الحكيم يقول { من يجعل حارسا لفمي وخاتما وثيقا على شفتي لئلا اسقط بسببهما ويهلكني لساني } (سير 22 : 33). ولهذا نجد الرب يسوع المسيح ينبهنا الى أهمية ضبط اللسان لئلا نقع تحت الدينونة { وَلكِنْ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ كَلِمَةٍ بَطَّالَةٍ يَتَكَلَّمُ بِهَا النَّاسُ سَوْفَ يُعْطُونَ عَنْهَا حسَاباً يَوْمَ الدِّينِ. لأَنَّكَ بِكَلاَمِكَ تَتَبَرَّرُ وَبِكَلاَمِكَ تُدَانُ} ( مت36:12-37). فكم من حروب نشبت وعلاقات تحطمت بسبب أخطاء الكلام المسموع أو المكتوب وما ينم عنه بما فى النيات أوالأفعال أو القلوب. لهذا علينا أن نفكر جيدا قبل الحديث فلكل شئ زمان { لكل شيء زمان، ولكل أمر تحت السماء وقت.. للسكوت وقت وللتكلم وقت} (جا3: 1ـ7). علينا إن نتخير كلماتنا والوقت المناسب لها {تفاح من ذهب في مصوغ من فضة كلمة مقولة في محلها}(ام 25 : 11). قال أحد الفلاسفة ( تكلم فاعرفك ) فإن لغة الانسان تظهره. فالذى نقوله يعبر عن إنساننا الداخلى وإهتماماتنا ومواقفنا وقديما قالوا لبطرس الرسول ان لغته تدل عليه {لغتك تظهرك} (متى73:26). فلغتنا وما نقوله وننطق به، ينبغي أن تظهر اننا من أتباع المخلص العظيم. { ليكن كلامكم كل حين بنعمة مصلحا بملح لتعلموا كيف يجب ان تجاوبوا كل واحد} (كو 4 : 6) المؤمن يتميز كلامه بالصدق والوداعة { لذلك اطرحوا عنكم الكذب وتكلموا بالصدق كل واحد مع قريبه. لأننا بعضنا أعضاء بعض} (اف 4 : 25).
+ الكلام المفيد والبناء وهو تعبير عن محبتنا لله ويقوى علاقتنا الإجتماعية ويجعلنا أكثر سعادة { الكلام الحسن شهد عسل حلو للنفس وشفاء للعظام }(ام 16 : 24). علينا ان نسعى فى صنع السلام بين الناس ونبنيهم. وعلينا الالتزام بالصمت وقت الغضب لئلا نخطئ ونندم، وان كان الكلام المفيد يبني الغير فإن الكلام القاسي يهدم ويسئ ويدنس الأسماع الجيدة ويهيج الخصومة { الجواب اللين يصرف الغضب والكلام الموجع يهيج السخط} (ام 15 : 1). يجب إن نصلى ونعترف أمام الله بخطايانا ونطلب منه ضبط حواسنا وتطهير السنتنا فببضع كلمات نال اللص الفردوس وتبرر العشار . علينا أن نتعلم استخدام السنتنا فى تسبيح الله وشكره والكرازة باسمه ويوصينا الكتاب { لتسكن فيكم كلمة المسيح بغنى وانتم بكل حكمة معلمون ومنذرون بعضكم بعضا بمزامير وتسابيح واغاني روحية مترنمين في قلوبكم للرب }(كو 3 : 16). نختار كلامنا بفهم بدون تطويل ممل أو إيجاز مخل { كثرة الكلام لا تخلو من معصية اما الضابط شفتيه فعاقل} (ام 10 : 19). وليكن لنا إيمان بما نقول ونعبر عن إحترامنا للذين نحدثهم بعيدا عن المكر والخبث ولا نقاطع غيرنا فى الكلام ولا نرد على سؤال لم يوجه الينا فى تطفل ومن الإتضاع ان نقدم غيرنا عن أنفسنا ولا نبتدئ بالاجابة فى مجلس وجه فيه سؤال للجميع. ونراعي وقت الغير وظروفهم وأستعدادهم للأستماع. ولنتجنب المناقشات المعثرة فان الغرض من النقاش ليس هزيمة من نحدثه وانما ان نكسب ودهم دون جرح لمشاعرهم ولنعلم أن أقصر الطرق الى كسب الجدال هو ان لا نجادل وليس من آداب النقاش مقاطعه الغير بل يجب أن نمنحهم الفرصة ليعبروا عن ارائهم ويجب ان ينتهي النقاش مهما تباعدت الاراء فى محبة وإحترام وقد تقاربت القلوب.
+ أخطاء اللسان هي خطايا مركبة تدل على ما فى داخل الإنسان فالقلب الصالح يخرج الصالحات والعكس كما ان الشجرة الجيدة تخرج ثمراً صالحاً، فعلينا أن ننقي قلوبنا ونراقب ونضبط حواسنا وأفكارنا وعواطفنا لكي يكون لساننا نقي وكلامنا كلام حكمة. الكلمات القاسية تدل على قلب قاس والكلمات المتكبرة تدل على قلب متكبر والكلام المستهتر يدل على قلب مستهتر وهكذا. فالذي يريد أن يصلح ألفاظه، عليه أن يصلح قلبه وإلا فإنه سوف يقع في خطية أخري هي الرياء فيقول ألفاظا بلسانه، عكس مشاعره وينكشف الرياء الذى يحيا فيه الإنسان.
+ نصلى ونطلب ان يهبنا الله حكمة ومعرفة وفهم قلب، ويطهر قلوبنا بنعمة روحه القدوس ويكتب شريعته داخلنا ولتسكن نعمته بغنى فينا. لتكون السنتنا قلم كاتب ماهر يقول أجمل الالحان ويسبح الله على محبته ورحمته المتجددة. وليجذبنا الله بربط المحبة لكي ننشد الحان الفرح شاكرين عظيم عمله ورعايته لنا. فما أحوجنا فى الحزن الي كلمات العزاء، وفى الضيق الى الصديق الذى ينتشلنا بكلمات الرجاء، وفى وقت الشك نحتاج الى من يثبت فينا الإيمان ويغذي فينا المحبة عديمة الرياء. وفى الشعور بالغربة والوحدة نأخذ بايدي بعضنا ونشجع الأخرين لئلا نخور فى الطريق وليملاء الله حياتنا بالبسمة الصادقة والكلمة الطيبة والمشاعر الأخوية الصادقة، أمين.

الثلاثاء، 6 فبراير 2018

خير الكلام (3) نقاوة القلب


(3)
نقاوة القلب
الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى
{ طوبي لانقياء القلب لانهم يعاينون الله} ( مت٨:٥)
{ Blessed are the pure in heart, For they shall see God}( Mat.5:8)
+ عندما يطوب الرب يسوع المسيح أنقياء القلب ويحثنا علي الجهاد لأقتناء " نقاوة القلب" فانه كخالق لجبلتنا يدرك أهمية القلب في حياتنا الروحية { فوق كل تحفظ احفظ قلبك لان منه مخارج الحياة } (ام 4 : 23). والمقصود بالقلب ليس فقط مضخة الدم التي بها يحيا الإنسان بل يقصد به أعماق الإنسان ومشاعره ونياته، ونقاوة القلب معناها تجرده من كل شهوة شريرة، فلا يعرج المؤمن بين محبة الله، ومحبة العالم وشهواته { فقال له يسوع تحب الرب الهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك}(مت 22 : 37). (النقاوة( تُشير إلى الغسل والتطهير كإزالة الأوساخ من الملابس، وتعني أيضًا تنقية ما هو صالح ممّا هو رديء كفصل الحنطة عن التبن، أو بمعنى وجود مادة نقيّة غير مغشوشة، كتقديم لبن نقي غير مغشوش. هكذا القلب الذي ينحني على الدوام عند أقدام ربّنا يسوع المسيح ويغتسل على الدوام بالتوبة والتناول فيتنقّى من كل شائبة { ذبائح الله هي روح منكسرة القلب المنكسر والمنسحق يا الله لا تحتقره}(مز 51 : 17). القلب المنسحق أمام الله يقوم الروح القدس بنعمته بحراسته، ويجاهد المؤمن فلا يترك مجالاً لفكرٍ شريرٍ أو نظرةٍ رديئة أن تقتحمه{ القلب الحكيم العاقل يمتنع من الخطايا وينجح في اعمال البر} (سير 3 : 32). بالجهاد الروحي وعمل النعمة يصفو القلب ويتنقّى بكل اشتياقاته وأحاسيسه ودوافعه فلا يطلب إلا الله وحده، فيعاينه خلال الإيمان بالروح القدس الساكن فيه.
+ من اجل نقاوة قلوبنا نحرص علي تقديس حواسنا وطهارة فكرنا وتغذيته بافكار مقدسة فيكون لنا فكر المسيح، ونعمل عل محبة الله من كل القلب فتكون لنا مشاعر الحب القوي نحو الله واخوتنا واحشاء رحمة وحنو نحو كل الخليقة. وعندما يتنقي القلب من الخطية ونحيا في مخافة ومحبة لله يحل المسيح بالإيمان في قلوبنا ونعاين جلال مجدة ونتمتع بالشركة والإتحاد به ويصير القلب مهيّأً لسكنى روح الله ويستطيع المؤمن أن يعاين الله ويشعر أنه بداخله ومعه فى كل شىء، ليس بالرؤية أو السماع الحسى، بل بالإحساس الروحى. القلب يحوي العيون التي تُعاين الله هذه العيون يتحدّث عنها الرسول بولس قائلاً: { إنارة عيون قلوبكم} (أف 1: 18). أنها تستنير بالإيمان. { لأننا بالإيمان نسلك لا بالعيان} (2 كو 5: 6-7).
+ سعداء ومباركين ولهم الغبطة اولئك الساعين لنقاوة قلوبهم من كل غش وخطية، الذين يعيشوا حياة العفة والنقاوة ويغتسلوا ويتطهروا من الخطية ويتبرروا في دم الحمل هولاء يُعلن الله لهم ذاته في القلب بالطريقة التي يمكن للقلب أن يحتملها لا بالعين الجسديّة، فإن الله لا يُحد بالنظر ولا بسمع الأذن، وإنما وهو غائب (بالجسد) نراه حاضراً معنا، وقد يكون موجوداً (بالجسد) ولا نراه. لذلك عاتب المخلص فيلبس قالاً : {أنا معكم زماناً هذه مدته ولم تعرفني يا فيلبس؟} (يو 14: 9) أما من استطاع أن يدرك ما هو العرض والطول والعمق والعلو ويعرف محبّة المسيح الفائقة المعرفة (أف 3: 18-19). فانه يعاين الله بالروح { لان الروح يفحص كل شيء حتى اعماق الله }(1كو 2 : 10).

الاثنين، 5 فبراير 2018

خير الكلام (2) العين البسيطة



خير الكلام
(2)
العين البسيطة
خير الكلام
الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

{ سِرَاجُ الْجَسَدِ هُوَ الْعَيْنُ فَمَتَى كَانَتْ عَيْنُكَ بَسِيطَةً فَجَسَدُكَ كُلُّهُ يَكُونُ نَيِّراً وَمَتَى كَانَتْ شِرِّيرَةً فَجَسَدُكَ يَكُونُ مُظْلِماً.اُنْظُرْ إِذاً لِئَلاَّ يَكُونَ النُّورُ الَّذِي فِيكَ ظُلْمَةً.} (لو 34:11-35)
{The lamp of the body is the eye. Therefore, when your eye is good, your whole body also is full of light. But when your eye is bad, your body also is full of darkness. Therefore take heed that the light which is in you is not darkness} ( Luk. 11:34-35)

+ عيوننا وانساننا الداخلي هى المرشد والقائد الذى نرى العالم به من حولنا، فلو كان قلبنا نقي وفكرنا بسيط ومقدس تكون عيوننا بسيطة مستنيرة، تنظر الي الناس والأشياء بفكر طاهر وتكون عيوننا وقلوبنا متطلعة الي السماء فلا تدنسها شهوات وملذات العالم، وتهتم بالعشرة مع الله وتبحث عن ما هو مقدس وتقول لي الحياة هي المسيح.
+ السيد المسيح هو الذى يقدس حواسنا وقلوبنا وحياتنا فهو نور العالم وعندما يحل المسيح بالإيمان في قلوبنا، نرى العالم من خلاله ونحب الجميع محبة روحية مقدسة وتكون قلوبنا ونيتنا ودوافعنا مقدسة وبفكر المسيح المسيح نحب الله والناس والاشياء ونسعي دائما ليكون سلوكنا مقدس في علاقتنا بالله والناس وأنفسنا.
+ أما العين الشريرة والقلب المظلم فلا يشتهى سوى العالم الباطل، بأمواله وملذاته. ويفقد الرؤية السليمة للناس والأشياء ويقع فريسة للنجاسة والطمع ومن ثم القلق والهم ويفقد الإنسان حريته ويستعبد للخطية أو المال ويظلم القلب ويستعبد للشهوات. أن العين كالقائد وربّان السفينة الذي إن بدأت السفينة تغرق فلا ينتفع بالخيرات الكثيرة التي تملأها؟.
+ أننا نصلي ونتضرع الي الله أن يهبنا العيون البسيطة والقلب الحكيم والفكر المقدس التي ترى العالم والناس والحياة بفكر المسيح، نطلب من أن يختن الله عيون إنساننا الداخلي بنعمته فنتقدس وتتقدس حواسنا وأرواحنا ونشبع بنعمته الغنية، ونتحلي بالتواضع والقناعة والحياء الداخلي، فلا نحسد ولا نشتهي ما ليس لنا، بل يكون المسيح هو نور حياتنا ونستنير بروحه القدوس ويصبح فكرنا مقدس وقلبنا طاهر غير منقسم وحياتنا صالحة ترضي الله، أمين.

السبت، 3 فبراير 2018

خير الكلام (1) المحبة المتبادلة

(1)
المحبة المتبادلة
{ نحن نحبه لانه هو أحبنا اولا} (١يو١٩:٤)
الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

+ احبنا الله وارسل أبنه الوحيد متجسداً لخلاصنا {لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية } (يو 3 : 16). بذل المخلص ذاته فداء عنا معلنا لنا محبته ولكي ينقذنا من آسر إبليس ومن الخطية والموت الأبدي وقام ليقيمنا معه ويعلمنا طريق الكمال المسيحي ويهبنا حياة ابدية.
+ لقد أحبنا الله ويرعانا ويقودنا ويعلمنا عبر أحداث وظروف الحياة المختلفة { اما انا فاني الراعي الصالح واعرف خاصتي وخاصتي تعرفني} (يو 10 : 14)
+ من أجل محبته يرحمنا ويدافع عنا وأعد لنا فى السماء مكان فى المجد لنكون معه { بل كما هو مكتوب ما لم تر عين ولم تسمع اذن ولم يخطر على بال انسان ما اعده الله للذين يحبونه} (1كو 2 : 9).
ونحن علينا أن نحبه لانه أحبنا ونحن بعد خطاه ونكون أوفياء له.
* نحبه ونعطيه قلبنا ونقدم له حياتنا ونخدمه بكل وزناتنا وطاقتنا وما لدينا من امكانيات.
* والذى يحب الله عليه أن يحب أخوته { وهذه هي وصيته ان نؤمن باسم ابنه يسوع المسيح ونحب بعضنا بعضا كما اعطانا وصية }(1يو 3 : 23). محبة الغير وعمل الخير برهان على محبتنا لله {ايها الاحباء لنحب بعضنا بعضا لان المحبة هي من الله وكل من يحب فقد ولد من الله ويعرف الله} (1يو 4 : 7)
* نصلي ليعلن لنا الله محبته ويجذبنا اليه ويقودنا ويتمجد في حياتنا باعمالنا واقوالنا، وننمو يوماً فيوم فى النعمة { انموا في النعمة وفي معرفة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح له المجد الان والى يوم الدهر امين (2بط 3 : 18).